على إثر الاعتداء الهمجي من طرف ولي على ابنته صاحبة ال13 سنة من العمر في إحدى المناطق بجهة قفصة لرفضها الانقطاع عن الدراسة للعناية بشؤون المنزل بعد ملازمة والدتها المستشفى نظرا لاصابتها بمرض السرطان…


وفي تدخل اذاعي صباح اليوم الخميس 3 نوفمبر 2022 قال فتحي تيتاي عضو الرابطة التونسية لحقوق الإنسان أنه كان على الولي الزواج من إمرأة اخرى (يمشي يعرس) للعناية بشؤون المنزل و السماح للطفلة بمزاولة دراستها لأن القانون والشرع يسمح له بذلك رغم أنه يعرف أن الزوجة الأولى مريضة و مازالت على ذمته، وكأن الرابطة تشرع للزواج بامرأة ثانية في حين ان القانون التونسي يمنع ذلك….


المطلوب من رابطة حقوق الإنسان توضيح هذا الأمر لأن الامور اختلطت على أعضائها ووجب التوضيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!