تداولت وسائل إعلام صورا ومقاطع فيديو لجانب من اجتياز السباحة والطبيبة السعودية مريم بن لادن، للبحر الأحمر بين المملكة ومصر، بمشاركة السباح البريطاني لويس بوغ، في إطار دعم مؤتمر المناخ العالمي.

وقطعت بن لادن تلك المسافة بين البلدين، عبر مضيق تيران، الذي يبلغ عرضه في اتساعه الأقصى 8 كم، حيث استمرت رحلتها نحو 4 ساعات.

وقال السباح البريطاني -في سلسلة تغريدات على تويتر- إن قيامه بالسباحة عبر البحر يأتي في إطار إيصال رسالة للمحافظة على الشعب المرجانية الثمينة نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وتغيرات المناخ.

ونشرت “بن لادن” عبر حسابها في إنستغرام صورًا متنوعة لرحلتها عبر البحر الأحمر وصولًا إلى مصر، وأعربت عن فخرها بكونها أول سعودية وعربية تسبح من المملكة إلى مصر، والذي اعتبرته حلمًا لم تتوقع إنجازه، رغم مخاوفها من أسماك القرش والسباحة من دون قفص حماية، إلا أن التحدي قوى عزيمتها للخروج من منطقة الراحة وتحقيق هذا الإنجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!