.

‘شدد الإعلامي نوفل الورتاني بمناسبة حضوره اليوم الجمعة في برنامجديوان البزنس ‘ على أن الارتقاء بالذوق ليس من دور الاعلاموأوضح الورتاني أن المشكلة تكمن في غياب التنوع على أصعدة المسرح و الكتاب و غيرها.. لافتا الى أن الاعلام العمومي يعرف بدوره نقصا للبرامج الثقافية التي يمكن أن تفرض نوعا من التوازن في المشهد العام.

وبيّن ضيف ديوان  البزنس أن لجوء الاعلام الخاص للبرامج الترفيهية لا يعني التفاهة بتاتا مضيفا أن الاعلام هو مرآة المجتمع التي تعكس صورته حيث لا يجب أن نكسر المرآة بل علينا اصلاح أنفسنا.

وقال نوفل الورتاني ان كل القنوات الإعلامية في العالم تضطر لاتباع الذوق العام  و ما نشاهده في الإذاعات و التلفزات هو ما يريده الجمهور.

واعتبر الإعلامي نوفل الوتاني أن  فقر الساحة الإعلامية في تونس وعدم تنوعها في غياب الاستثمارات في القطاع و تقلص سوق الاشهار  جعل كل قناة  تعمل بأقل ما يمكن فيما تذهب النسبة الكبيرة من الاشهار نحو البرامج الترفيهية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!