أكّد الكاتب العام للنقابة الأساسية بالشركة التونسية للسكر بباجة زيدان المدني، في تصريح لموزاييك اليوم الجمعة 9 سبتمبر 2022، أنّ الشركة المذكورة عاجزة عن توفير مادّة السكر حتّى في صورة وصول الباخرتين المحملتين بالمواد الخام، ويعود ذلك حسب محدّثنا إلى عدم قدرة الشركة على اقتناء قطع الغيار المقدّر قيمتها بحوالي مليون ونصف دينار.

وأضاف زيدان المدني أنّ الشركة بمفردها ظلّت توفّر كلّ ما يحتاجه السوق بكامل تراب الجمهورية منذ شهر أفريل وإلى حدود يوم 5 أوت المنقضي، وبذلك فإنّ أشغال الصيانة تأجّلت لمدّة شهرين كاملين وهو ما أثّر سلبا على معدات الإنتاج. 

وتعيش الشركة التونسية للسكر حاليا فترة الصيانة التي انطلقت منذ يوم 5 أوت المنقضي لكن دون تقدّم يذكر لضمان العودة إلى الإنتاج ما لم تتوفّر قطع الغيار المذكورة سابقا. 

وذكّر المتحدّث بأنّ الشركة مهدّدة في ديمومتها ما لم يتم سداد ديون تقدّر بـ 10 مليون دينار لفائدة شركات التأمين وال “سي ان اس اس”.

كما أوضح زيدان المدني أنّ الشركة تابعة لوزارتي التجارة والصناعة فالديوان الوطني للتجارة هو المورّد للمادّة الخام التي يقع تسليمها للشركة لتحويلها إلى سكر، بما في ذلك المعلب في أكياس ذات 1 كيلوغرام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!