قال أمين عام حزب العمال حمة الهمامي في حوار مع قناة الجزيرة القطرية اليوم الثلاثاء  26 جويلية 2022 إن الرئيس قيس سعيّد تلقى ”صفعة” (بالتعبير المجازي) بعد أن دعا الشعب التونسي إلى المشاركة في استفتاء ”مغشوش” على دستور ”مغشوش” واستبدادي.

وأشار الهمامي إلى أن النسبة الدنيا للمشاركة في الاستفتاءات هي 50 بالمائة من الجسم الانتخابي وأن مشروعية الدساتير يجب أن لا تقل في بعض الأحيان عن ثلاثة أرباع المسجلين.

كما شكك حمة الهمامي في نزاهة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مؤكدا عدم اعتراف حزبه بالدستور الجديد ولا برئيس الجمهورية قيس سعيّد الذي يريد فرض سياسة الأمر الواقع، قائلا “سنواصل مقاومة الاستبداد عبر تنظيم الصفوف والنزول إلى الشارع”. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!