قال عميد المحامين إبراهيم بودربالة، اليوم الاثنين، إنّ تصويت التونسيين بالرفض على مشروع الدستور المقترَح يوم 25 جويلية، سينتج عنه سياسيا، تنحّي رئيس الجمهورية قيس سعيد عن الحكم وتقلد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لرئاسة الدولة

وأضاف، في تصريح لإذاعة شمس أف أم: “إذا تم التصويت بـ”لا” فسياسيا سنعود إلى مرحلة ما قبل 25 جويلية ويعود البرلمان المنحل ويكون الغنوشي رئيسا للجمهورية بشكل مؤقت، وفق ما ينص على ذلك دستور 2014، حتى يتم تنظيم انتخابات جديدة”

كما أكّد، في هذا الإطار، رضاه عن مشروع الدستور الذي نشره قيس سعيد في الرائد الرسمي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!