“بديت نعوم من إيطاليا التسعة متاع الليل و الظروف الكل كانت مواتية البحر كان مراية النهار لول و الثاني و النهار الثالث الأمواج دزتني وصلت نعوم في 6 كيلومتر في الساعة.

الكرّينتي يدزني عبارة راكب على حصان.. ما ارتحتش بالكل نعوم و انا راقد فيقوني كان كي وصلنا لقليبية خاطر فما ضباب و دخلنا للبرط بش يتصلح البابور و مبعد كملت عمت و وليت نشرب كل نص ساعة.. و السباحة بدون توقف ماهيش قرآن ثمه قواعد الاشتباك و ظروف تحكم و انا عمت في بلاصة معبية بالقروش البيضاء و ما عندناش إمكانيات بش نقاوموه وقت يهاجمنا و الأولوية هي السلامة…

و كل شي موثق و بش نبعثو لڨينيس و عطاوني الموافقة المبدئية ولي يشكك نقلو امشي للمياه المفتوحة ورينا اش تنجم تعمل انا عمت في القطب الشمالي في 1 درجة و طيحت عالامريكان.. ولد بلادكم هنتوه عيب.. انا عندي برنامح بش نخرج آلاف من نجيب بالهادي “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!