تعليقا على حملة التشكيك التي طالت السباح التونسي نجيب بالهادي حول صحة المعطيات المتعلقة بالرهان الجديد سباحة حرة الذي خاضه من إيطاليا إلى تونس من عدمه، نشر الدكتور نجيب غربال والذي كان مرافقا له في تحديات سابقة تدوينة صادمة هذا ما جاء فيها :

” تهانينا لسي نجيب بالهادي على ماضيه الرياضي المؤكد ولكن للأسف ​​فهو يواصل الحفاظ على أدائه من خلال إنشاء مونتاج سري للأرقام القياسية الجديدة. كنت شاهدًا رغما عن نفسي في إحدى معابره حيث طلب مني مرافقته في قارب صغير للسباحة عبر شاطئ الكازينو إلى غاية سيدي منصور (8 كم) على الساحل الشمالي لصفاقس. سبح في أول 300 متر ثم طلب مني ركوب القارب لإنزاله 300 متر من النهاية حتى يغوص مرة أخرى بتكتم ويصل إلى الشاطئ تحت تصفيق الصحفيين ورجال الأمن والجمهور . 

شعرت بالذهول ولم أفهم أي شيء في البداية لأنني اعتقدت أنه كان متعبًا ، لكن خطابه في النهاية كان خطاب بطل سبح لمسافة 8 كيلومترات بأكملها. لم أكن فخور في ذلك الوقت بالمشاركة معه في هذا الخداع لكنني لم أقل شيئًا علنًا وفي الراديو و رفضت التعليق على ذلك.  لا ، لن أكون شاهد زور.”

ويذكر ان السباح التونسي نجيب بالهادي ادعى تسجيل رقما قياسيا عالميا بوصوله سالما الى شاطئ الحمامات الجنوبية سباحة متواصلة طيلة 155 كم . وكان بالهادي قد انطلق من سواحل بنتيلاريا الايطاليةيوم 16 جوان مواصلا السباحة مدة 66 ساعة متواصلة . 

وفي تصريحه لموزاييك تحدث بالادي عن الأحوال الجوية التي كادت أن تسوء وتحبط مساعيه في الماء وقال إن الرياح التي تحركت مساء اليوم شاءت الصدف أن تساعده على السباحة اذ لم تكن في الاتجاه المعاكس. وأضاف بالهادي أنه خاض هذه التجربة في ظل تأمين فريق متكامل من الجيش الوطني والحرس البحري وفريق تقني وطبي رافقه منذ يوم الخميس الى غاية وصوله اليوم. يذكر أن الرقم القياسي السابق كان 55 ساعة سباحة دون توقف وجدير بالذكر أيضا أن السباح التونسي نجيب بالهادي يبلغ من العمر سبعين  سنة وأجرى عملية القلب المفتوح منذ سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!