نفت وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم نايلة القنجي، اليوم الخميس 9 جوان 2022 في تصريح لموزاييك، ما تمّ تداوله بخصوص رفع الدعم عن قوارير الغاز المنزلي وارتفاع سعر القارورة الى 42 دينارا السنة المقبلة

قائلة: “لا نيّة للحكومة في الرفع الكلّي للدعم في سنة واحدة”.

ويأتي ذلك ردّا على تصريحات الأمين العامّ لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي، خلال حضوره اليوم في اختتام المؤتمر الدولي لاتحاد نقابات عمال النقل بالحمامات.

وبيّنت الوزيرة أنّ إصلاح المنظومة سيكون على مرحلتين، المستوى الأوّل وهو حصر استعمال هذه القوارير للعائلات وتفادي استعمالها في مجالات أخرى، وهو ما سيمكّن من التحكّم في ما يقارب 40% من كلفة الدعم الجملي الموجّه للقوارير الغاز.

وأضافت أنّه سيتم اعتماد قارورة الغاز المنزلي ضمن قائمة المواد الأساسية التي سيشملها برنامج إصلاحي متكامل لمنظومة الدعم من خلال برنامج التحويلات المالية، والذي سينطلق تدريجيا بداية من سنة 2023 بالتوازن مع مراجعة أسعار قوارير الغاز بصفة تدريجية أيضا على امتداد الأربع سنوات القادمة.

وفي السياق نفسه، شدّدت الوزيرة على أنّ سعر قارورة الغاز المنزلي سعة 13 كغ لم يتغيّر منذ سنة 2010 والمقدر بـ 7700 مليم في حين أنّ التكلفة الحقيقية للقارورة في ظلّ ارتفاع أسعار النفط تبلغ 44 دينار، مبرزة أنّ دعم أسعار هذه المادة يأتي في إطار توجه اجتماعي انتهجته تونس وسيتواصل، مبرزة أنّ إصلاح منظومة الدعم هدفه هو توفير موارد لميزانية الدولة وتوجيهه إلى مستحقيه ودعم الاستثمارات والتنمية والتشغيل، حسب تقديرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!