أعلنت الإدارة العامة للأمن الوطني ، بأنه على إثر الإعلام عن وجود جثة امرأة داخل محل سكني بجهة المرسى تحمل آثار اعتداء بالعنف وحروق بجسدها.وبموجب

إنابة عدلية تعهدت الوحدات الأمنية التابعة للإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بإدارة الشرطة العدلية بالموضوع، وبإجراء جملة من التحريات الميدانية والفنية المعمقة تم حصر الشبهة في صديقها الذي كانت تقطن معه.

وبالقبض على المظنون فيه ومجابهته بالقرائن المادية والفنية إعترف خلال التحريّات ،أنه كانت تربطه علاقة غرامية بالهالكة منذ حوالي سنتين وأصبحت تقيم معه

بمنزله أين كان يعاشرها معاشرة الأزواج ، وأكد أنه وجدها  رفقة شاب آخر بصدد إحتساء الخمر فنشب بينهما خلاف تطور إلى اعتدائه عليها بالعنف ثم تولّى سكب سائل قابل للإشتعال، وأضرم بجسدها النار ليقوم لاحقا بإخمادها وترك الضحية بالمنزل إلى أن فارقت الحياة صبيحة اليوم الموالي.

وباستشارة النيابة العمومية أذنت بالإحتفاظ به واتخاذ الإجراءات القانونية اللاّزمة في شأنه والأبحاث لا تزال متواصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!