نشرت نقابة موظفي إدارة الشرطة العدلية اليوم الثالثاء، تفاصيل جديدة تتعلق بقضية المشعوذ
الذي تمّكن من استغالل نحو 900 امرأة جنسيا.


وذكرت النقابة أّنه بالنسبة لموضوع المشعوذ، فإّن التعهد تم تلقائيا من قبل الإدارة الفرعية للوقاية
الإجتماعية، وتم التعريف بالمعنى والذي تبّين أّنه قاطن بجهة أريانة من مواليد 1969 والذي بتفتيش
منزله اثر التنسيق مع النيابة العمومية بأريانة، تم العثور على عدد 02 هواتف جوالة وجهاز كاميرا تبين
احتوائها على مقاطع فيديو يظهر فيها المظنون فيه بصدد ممارسة الجنس مع الضحايا.
وبمواصلة الأبحاث في الموضوع، اعترف ذي الشبهة بما نسب اليه مؤكدا ايهام ضحاياه باتباع
طريقة المعالجة الروحانية الشباع رغباته الجنسية.


وباستشارة النيابة العمومية بأريانة اذنت باالحتفاظ بالمظنون فيه واألبحاث متواصلة سعيا
للتعريف ببقية الضحايا.
كما ذكرت نقابة موظفي إدارة الشرطة العدلية، أّنه تّمت اإلحاطة النفسيه بالمتضررات في مرحلة أولى
من قبل ضباط مختصين في علم النفس التابعين لجهاز الشرطة العدلية، وفي مرحلة ثانية تم تسخير
أخصائيين من خارج الجهاز.


وقال الصحفي خليل زروق في برنامج فاميليا : “تعرضنا لبرشا مواضيع في الحقائق االربع اما حتى
في اجتماع التحرير قعدنا باهتين في المتحيل هذا.. بلقاسم يدعي انه روحاني عنده طاقات خارقة ،
يوهم في البنات انو عندهم الجن العاشق .. المتحيل يدعي انو يعالج فيهم معالجة سفلية
ويقلهم تكريو دار ،يغتصبهم و يخلصوه على المعاشرة ..مهما كان المرض طريقة المعالجة
واحدة .المتحيل عندو سنوات يخدم ..وفما ضحية الكثر من 3 سنين ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!