نشرت المواطنة بولاية صفاقس، مريم بالعريبي، امس السبت 19 فيفري 2022، صورة لابنتها “أميرة”، التي تم طردها من المعهد بسبب لباسها “غير اللائق” وفق تقدير المسرولين هناك. وقالت في تدوينة على حسابها الرسمي “فيسبوك”، “لا رعشة ولا ارتعاش ولا دهشة ولا اندهاش راكم في تونس الطاهر الحداد وفي سنة 2022 بنتي تتطرٌد من الكولاج وهي الأولى في قسمها على خاطر لباسها مغري ومثير وغير لائق ….

لا ويقولولها بره البس دبشك وكإني بعثتها عريانة…. المهم تتغطى وتتغلف في تونسنا ،موش مهم انك متربية ولا مهم إنك ممتازة ولا مهم إنو أساتذتك يحبوك ….

الأهم انك تكبر وانت مقتنعة إنك عورة. بنت 13 سنة يتكتلوا عليها قيٌمات وقيمين ويضيعوا عليها ساعات دراسة وزيدهم فرض علوم ،جيست لأنهم شافوها سكسي ومغرية إعدادية حليمة الشعبوني عڨارب في 2022 الشكر موصول للسيد المدير الي كان متفهٌم راقي لكن وللأسف قالولو المظهر من مسؤولياتنا موش من مسؤولياتك!!! قداش مثيرة أفخاذك يا بنيتي أثارت حفيظة الجميع!!!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!