طالب القيادي في حركة النهضة، رفيق عبد السلام، الرئيس الأسبق، المنصف المرزوقي، بضرورة ‘الكف عن الحسابات الصغيرة’.

وأضاف وزير الخارجية الأسبق في تدوينة نشرها على صفحته بفيسبوك أن المرزوقي “دخل قرطاج سنة 2011 بفضل حركة النهضة، و بقي في الحكم سنة 2013 بفضلها أيضا، حيث تنازلت عن الحكومة في الوقت الذي كانت المطالبات ملحة داخليا وخارجيا، بتغيير قرطاج والقصبة”

وتابع عبد السلام “بفضل النهضة نافس سنة 2014 في الدور الأول، وكل المعطيات كانت تقول أنه لم يكن قادرا على منافسة الباجي في الدور الثاني، ولذلك كان التوافق مع المرحوم السبسي ضرورة تاريخية لتأمين حد أدنى من الاستقرار السياسي للبلد ، لان المرزوقي لا يمتلك اي قاعدة اجتماعية أو حزام سياسي وازن، باستثناء ما أسماه “شعب النهضة”.

وأوضح أنه “ليس من البطولة اليوم الدخول في مناكفات صغيرة بدل توجيه السهام لمواجهة انقلاب غادر يهدد الجميع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!