اعتبرت اليوم الأربعاء 09 فيفري 2022، رئيسة المكتب القانوني لحركة النهضة، زينب البراهمي، أن حركة النهضة مُهددة اليوم وهي في مرمى تحريض خطير مشيرة إلى أن التحريض مسّ الأفراد والحزب ومقراته.

وخلال ندوة صحفية انتظمت بمقر الحركة، شددت زينب البراهمي، على أنهم يحمّلون مسؤولية سلامة رئيس الحزب راشد الغنوشي وعائلته ومقرات الحركة وكل أنصار الحركة لرئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيسة الحكومة نجلاء بودن ووزير الداخلية توفيق شرف الدين.

ومن جهته حمل القيادي في حركة النهضة عماد الخميري المسؤولية لرئيس الجمهورية قيس سعيد في صورة تنفيذ وقفات اجتجاجية من طرف هئية الدفاع في قضية الشهدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي امام منزل رئيس الحركة راشد الغنوشي ومقر الحركة.
وقال الخميري خلال الندوة الصحفية التي تم عقدها للرد على الاتهامات الموجهة للحركة لأن في ذلك تحريضا على شخص الغنوشي ومس بالسلم الاهلي وتهديد لحياة الاشخاص وفق تعبيره .

وتابع قائلا ’’ لقد تم الاتصال مع من يوفر الامن والحماية لرئيس الحركة راشد الغنوشي  ولم نتلقى الى حد الأن اي جواب  ’’.

وكان عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي المحامي رضا الرداوي، قد أعلن الدخول في مرحلة التحركات الميداينة من أجل إسقاط المنظومة وإسقاط المجرم راشد الغنوشي وإسقاط كل العصابة السياسية والمجتماعية
وأفاد أنه سيتم يوم الغد الخميس تنظيم وقفة احتجاجية أمام المجلس الأعلى للقضاء الذي اعتبرته مجلسا أعمى للقضاء، إضافة إلى الاحتجاج يوم الجمعة أمام محكمة الأإستئناف ووقفة ثالثة أمام مقر رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.
ودعا الرداوي القضاة المتواطئين في ملف قضية اغتيالات إلى الخجل وتعهد بمحاسبتهم فردا فردا. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!