شدّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم الإثنين 7 فيفري 2022 بقصر قرطاج خلال لقاء جمعه برئيسة الحكومة نجلاء بودن، عن ضرورة التصدي لظاهرة ترويج المخدّرات في الوسط المدرسي، من خلال النظر في سياسة كاملة، لا تقوم على القوانين فقط، مؤكدا أنّ المخدّرات مصدرها “اللوبيّات” والذين يريدون تحطيم الدولة والمجتمع.

وأشار قيس سعيّد إلى مادة “التكروري” التي منعها الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، قائلا “إنّ بورقيبة جرّم اسعمالها لأنّها كانت تروّج فترة الاستعمار لجعل الشعب مخدّرا، وهو نفس الشيء اليوم، حيث تريد بعض الأطراف تخدير الشعب”.

وأضاف “العام يمّر وراء العام ونحن في غرف التخدير ننام”.

وتابع “مخدّرات بالقوانين.. مخدّرات بالوعود الكاذبة.. مخدّرات بالأقراص، كما كانت المخدّرات بالتكروري وبالنصوص القانونية التي وضعوها لضرب الدولة ومؤسساتها، وكي يصبح المجتمع تحت التأثير وتكثر الجرائم الفضيعة”.

وتساءَل سعيّد عن كيفية ترويج المواد المخدّرة، خاصّة في صفوف التلاميذ في الوسط المدرسي، مؤكّدا عزمه واستمراره في مواجهة كلّ التحدّيات بنفس المبادئ ونفس الثبات والعزم.

وختم قائلا “ونحن لا نخاف في الحقّ لومة لائم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!