قدّم أحد المهندسين المشاركين في عملية إنقاذ الطفل ريان، مساء يوم السبت، توضيحا بشأن تقدم الحفر الجاري داخل النفق، لأجل إخراج الصغير الذي سقط في بئر عميق، يوم الثلاثاء الماضي، ثم تحولت مأساته إلى محط أنظار العالم.

وأوضح المهندس مراد الجزولي، أن فريق الإنقاذ ما زالت أمامه ثمانون سنتيمترا حتى يصل إلى الطفل ريان الذي يبلغ 5 أعوام.

وعزا الجزولي، هذا البطء في الحفر إلى الحرص على عدم التسبب بأي اهتزازات تؤذي الطفل ريان، قائلا إن الحفر يجري على يد مختصين، بمعدل عشرين سنتيمترا تقريبا في الساعة.

وعندما سألت القناة المغربية الثانية “دوزيم”، المهندس الجزولي حول المدة الزمنية المرتقبة لإخراج الطفل ريان، أقر بصعوبة إعطاء تقديرات لكنه رجح أن يستغرق الأمر نحو ساعتين.

وكانت السلطات المغربية قد أحضرت سيارة إسعاف وطائرة مروحية مجهزة للإنعاش، من أجل نقل الطفل ريان إلى المستشفى على وجهة السرعة، بمجرد التمكن من إخراجه.

وانطلقت محاولات إنقاذ الطفل ريان، في بداية الأزمة، من خلال نزول أشخاص يمارسون ما يعرف بالاستغوار، لكن القطر الضيق للبئر حال دون وصولهم إلى الطفل العالق.

وسقط الطفل ريان إلى عمق يزيد عن 30 مترا، في حين لم يستطع المتطوعون أن ينزلوا أكثر من 20 مترا، وبسبب هذا التعثر، تركزت جهود الإنقاذ على خطة بديلة.

وبموجب الخطة المعتمدة، أقامت فرق الإنقاذ حفرة كبيرة موازية لمكان سقوط الطفل ريان، وعند بلوغ العمق الذي يوجد به، تم الشروع في حفر أفقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!