أكّد وزير التربية فتحي السلاوتي التوصّل إلى نتائج وصفها بالهامة، في ختام الملتقى حول مراجعة البرامج وتطويرها في قطاع التعليم الابتدائي الذي شهد مشاركة العديد من الفاعلين التربويين والأخصائيين في المجال. 


وقال السلاوتي في تصريحات للصحفيين عقب اختتام الملتقى: “توصّلنا إلى نتائج مهمة وهي خطوة أولى ستتبعها خطوات وستترجم فيما بعد إلى إجراءات”.


وأضاف أنّ ذلك يمثّل ”خطوة مهمة نخطوها مع الشريك الإجتماعي وسنرى نتائجها في الفترة القادمة”.


وخلال يومين قامت خمس لجان بالنظر في جملة من المسائل المتعلّقة بالتعليم الإبتدائي، شملت البرامج والزمن المدرسي والتكوين وظروف العمل. 


وأوضح الوزير أنّ سيتم بسط النتائج على اللجنة العلمية ولجان المتابعة، مشيرا إلى وجود اجماع على ضرورة التخفيف في البرامج وسيتم ترجمة ذلك لإجراءات عملية عن طريق اللجان.


وأوضح أنّه سيقع تطوير جزء من هذه النتائج خلال العودة المدرسة المقبلة.


وشدد  وزير التربية على ضرورة التقليص في الزمن المدرسي وإدراج مجموعة من الأنشطة التي يمارسها التلميذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!