حذّرت حركة النهضة في بيان من التداعيات الصحية  لما وصفته بـ ”الإختطاف” على القيادي البارز بالحركة ووزير العدل الأسبق في حكومة الترويكا نور الدين البجيري الموضوع تحت الإقامة الجبرية، وذلك نتيجة حرمانه من الدواء والرعاية الصحية، حسب زعم الحركة.


 

وتتهم حركة النهضة السلطات التونسية بإختطاف البحيري واقتياده إلى جهة غير معلومة وبحرمانه من الدواء رغم معاناته من أمراض مزمنة.




ودعا مكتب الصحة والشؤون الاجتماعية إلى الكشف عن مكان ”احتجاز” نور الدين البحيري وتوفير الرعاية الصحية الفورية له، محمّلا مسؤولية سلامته الجسدية لرئيس سلطة الأمر الواقع والمكلف بتسيير وزارة الداخلية، في إشارة إلى رئيس الدولة قيس سعيّد ووزير الداخلية توفيق شرف الدين.


وطالب السلط الصحية التونسية ومنظمة الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدوليين بـ ”التدخل العاجل لإنقاذ حياته”. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!