نشب مساء أمس الأربعاء 29 ديسمبر 2021  بمنطقة دار فاطمة من معتمدية عين دراهم بولاية جندوبة، حريق التهم 120 طنا من الخفاف المجفّف المرصف (إنتاج موسم 2020) والذي تم بيعه قبل أيام في إحدى الصفقات العمومية بمبلغ مالي ناهز 300 ألف دينار.

وتشير الأبحاث الأولية إلى افتعال الحريق باستعمال مادة البنزين دون تحديد هوية الفاعل، وتؤكد أن عملية الحرق، التي أتت على كامل الكمية المخزنة، جدّت على الساعة السابعة والنصف مساء تقريبا وسط هبوب رياح قوية.
ووفق ما أكده مدير دائرة الغابات بعين دراهم، هيثم العامري، لـ”وات”، فان محاولات أعوان الغابات وأعوان الحماية المدنية كانت محدودة بسبب الرياح القوية التي هبّت ساعة الحريق بالمنطقة، فضلا عن ان المكان المخصص لمادة الخفاف مفتوح على فجوة تتعزز فيها سرعة الرياح.


واستبعد أعوان الغابات وأعوان الحرس الوطني، الذين باشروا منذ ليلة البارحة أبحاثهم الإدارية والأمنية عفوية الحريق، لاسيما في ظلّ الوضع المناخي الحالي والذي تنزل فيه درجات الحرارة ليلا الى ما دون الصفر، فضلا على تشكل عريض للضباب المصحوب بزخات مطرية متقطعة.


وتمثل المداخيل المباشرة للمنتجات الغابية بولاية جندوبة والمستغلة عن طريق البتات العمومية والتي يتصدّرها الخفاف 7 ملايين دينار أي ما يمثل 55 بالمائة من اجمالي المداخيل الغابية على المستوى الوطني، حيث انتجت الجهة منفردة خلال موسم 2020 اكثر من 25 الف قنطار من مادة الخفاف الذي يساهم في خلق مواطن شغل لمتساكني الغابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!