عاد سمير الوافي الى موصوع قضية المخدرات التي تورط فيها بعض المشاهير على غرار نور شيبة.. وكتب الوافي على صفحته على الفايسبووك:

وفي الأثناء كلنا نعرف أن الحصول على الكوكايين أسهل من الحصول على الخبز في تونس…تفاقم ذلك بعد الثورة حتى أصبح مفزعا…لكن للأسف هو الخطر المسكوت عنه…يتكاثر عدد المتعاطين ويتزايد المروجون…سموم بيضاء في كل وقت. ومكان…وهي لا تسقط من السماء ولا تخرج من تحت الأرض…بل تدخل عبر مختلف الحدود…حيث الشبكات المحترفة التي تنشط بين الداخل والخارج وتسمم البلاد ولا يمكن أن تنجح في ذلك بدون تواطئ وإختراق…أو عبر مسالك التهريب…!!!

القضية الحالية تعتبر كبيرة لأنها متفرعة عن قضية دولية تورط فيها مافيوزي إيطالي…وتعاونت الأجهزة التونسية مع نظيرتها الايطالية لرصده وضبطه والقبض عليه بمهارة وحرفية…فكان صيدا ثمينا مكن إحدى فرق مقاومة المخدرات بالحرس الوطني من كشف شبكته في تونس بنجاح…وقبل ذلك بمدة تم القبض على مواطنة تونس
ية قادمة من الخارج وبحوزتها عدة كيلوغرامات من الكوكايين…كمية ضخمة قيمتها مليارات…حاولت المرور بها بصفة عادية عبر منفذ بحري عادي…مما يوحي بوجود تواطئ…فتم ضبطها وكشف من تواطئ معها من الأجهزة الحدودية…!!!

نعم هناك مخلصين ووطنيين في الأجهزة الأمنية…يحققون نجاحات يومية…ولكن القلة التي يسهل إختراقها وإستقطابها قد تفتح الباب لهذا الخطر…والا ما معنى أن يتمكن أي مواطن حتى لو كان تلميذا…من الحصول على المخدرات بسهولة في أي مكان ووقت…!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!