ورد على منطقة الامن الوطني بقرطاج إشعار مفادها تعمد سائق شاحنة دهس مواطن والفرار نحو منطقة سيدي بوسعيد بالضاحية الشمالية للعاصمة. 

للغرض قامت المصالح الأمنية بتحديد الرقم المنجمي للشاحنة وإدراجها بالتفتيش، في الأثناء وردت مكالمة ثانية مفادها أن سائق الشاحنة المذكور الى مقر مركز حوادث المرور بالعوينة.
 بالتحري في الموضوع تبين أن المتضرر عون يعمل بشركة خدمات متعاقدة مع بلدية سيدي بوسعيد،  في مجال استخلاص معاليم الوقوف من أصحاب السيارات بالمأوى والمناطق الزرقاء(الشنقال).


وبسماع المشتكى أوضح بأنه ذهب إلى منطقة سيدي بوسعيد لقضاء شأن خاص، ولدى عودته إلى مكان الذي ركن به سيارته شاهد  عاملين بصدد بتثبيت كبالة باعتبار أن الوقوف بذلك المكان محجر ويعرض المخالف إلى تثبيت كبالة ودفع خطية مالية،  وعلى الرغم من  مطالبته إياهما بنزعها تجاهلاه، عندها قام المعني نزع الكبالة بعد فك البرغي المثبت لها من تلقاء نفسه، وعند مغادرته للمكان اعترض سبيله أحد الأعوان وهو المتضرر في قضية الحال محاولا منعه من الانطلاق بسيارته إلا أن السائق لم يمتثل وأصر على الخروج، عندها قفز العامل على غطاء المحرك بغية إجبار المشتكى به على التوقف غير أن الأخير  وواصل سيره لمسافة ناهزت 800 مترا ليسقط العامل أرضا مغميا عليه، بالقاء نفسه والسقوط بالطريق العام مغمى عليه، ويلوذ السائق بالفرار خوفا من تعرضه للتعنيف من قبل زملاء العامل المتضرر. 


 
بسماع الشهود اكدوا تعمد سائق السيارة دهس عامل كان متشبث بالسيارة بعد سقوطه بالقرب منها.باستشارة النيابة العمومية اذنت بالاحتفاظ به والابحاث متواصلة.

عن مكتب الاعلام والاتصال بالادارة العامة للأمن الوطني. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!