نشرت مجلة “جون أفريك” تقريرا منذ أيام وكشفت من خلاله قصة هروب نبيل القروي وشقيقه غازي من تونس إلى الجزائر ثم إلى أوروبا.

وكشفت الصحيفة أن محكمة قسنطينة بالجزائر أمرت يوم 26 أكتوبر الماضي بإطلاق سراحهما في قضية اجتياز الحدود خلسة مع الإبقاء عليهما على ذمة القضاء لكن بعد هذا الحكم مباشرة استقل الشقيقان طائرة خاصة لرجل أعمال جزائري وانتقلا إلى اسبانيا ثم الى فرنسا،

مشيرة إلى أن هذا الانتقال كان قانونيا حيث التقيا بأصدقاء وأعضاء من حزب قلب تونس على غرار أسامة الخليفي.كما رجحت الصحيفة إمكانية اختيار القروي وجهة أوروبية أخرى تفاديا لتسليمهما إلى القضاء التونسي الذي يلاحقهما في قضية تهرب ضريبي وغسيل الأموال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!