قال السياسي والوزير الأسبق محمد عبّو، إنه كان من بين من ساندوا تسليم البغدادي المحمودي، آخر رئيس وزراء ليبي في عهد معمر القذافي، بالنظر لما ارتكبه من جرائم ضد الانسانية، وخصوصا تورطه في اغتصاب نساء في ليبيا.


وأكد عبو، اليوم الخميس، أن الرئيس المؤقت حينها، المنصف المرزوقي، عبر عن رفضه لهذه الخطوة، واعتبر أن الوضع في ليبيا آنذاك لا يسمح بتسليم البغدادي المحمودي.

وأضاف عبو، أن المرزوقي تلقى إعلاما بالأمر، بخصوص تسليم البغدادي، لدى تواجده في الجنوب التونسي، ودون أن يبلغه وزير الدفاع أو رئيس الأركان بالأمر مسبقا، وهو ما أدّى إلى انزعاج الرئيس المؤقت الذي هدد حينها بالاستقالة، على خلفية ذلك.


وتابع عبو: “كلفني حينها رئيس الجمهورية بإبلاغ حركة النهضة بأنه سيستقيل من منصبه في حال عدم إعفاء وزير الدفاع الوطني من منصبه بعد أن تجاهله الأخير ولم يبلغه بالأمر، إلا أن النهضة أكدت عدم إمكانية إقالة وزير الدفاع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!