نُقل الأستاذ المعتدى عليه عشية الأمس الاثنين، بآلات حادة (سكين وساطور) إلى المستشفى العسكري بالعاصمة، لاستكمال علاجه، وقد خضع الأستاذ إلى عملية جراحية عاجلة دامت خمس ساعات بإحدى الصحات الخاصة بالعاصمة.

وقال مدير المصحة منير بوشناق لاذاعة موزاييك، اليوم الثلاثاء، إن الاستاذ قدم إلى المصحة وهو في حالة حرجة وكان ينزف من عدة أماكن، جراء اصابته في الرأس وتحت العين وفي اليد..

وأضاف مدير المصحة، أن الاصابة تحت العين كانت كبيرة وتطلبت تدخل طبيب لإعادة تكوين الوجه، كما أن الاصابة التي تعرض لها في اليد بـ”الساطور” أدّت إلى تحطم العظم، وكادت أن تتسبب في بترها.

وبين أن الطاقم الطبي من أطباء انعاش وتبنيج تدخلوا بسرعة وتمكنوا من ايقاف النزيف ومعالجة الاستاذ، وتجاوز مرحلة الخطر ووضعه مستقر.

يذكر أن تلميذا أقدم في حدود الساعة الرابعة من يوم أمس على الاعتداء على أستاذ التاريخ والجغرافيا بمعهد الزهراء الصحبي بن سلامة، بواسطة سكين وساطور، ما تسبب له في عدة اصابات خطيرة، وقد تمكنت قوات الأمن لاحقا من تحديد مكان التلميذ والقبض عليه.

من جهتها دعت الجامعة العامة للتعليم الثانوي إلى اضراب حضوري كامل اليوم الثلاثاء مهددة بالتصعيد وذلك على خلفية الاعتداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!