قال رئيس اللجنة الوطنية للتلقيح ضد كورونا و مدير معهد باستور بتونس الهاشمي الوزير، اليوم الاثنين 08 نوفمبر 2021، ان الأوساط العلمية لم تحسم بعد في ما اذا كان اجراء التلقيح المضاد لكورونا مرة واحدة في حياة الانسان كافيا، أم يجب أن يكون التطعيم بهذا اللقاح موسميا.

وكشف الهاشمي الوزير، في تصريح لـ’وات”، أنه من المنتظر أن تشرع المخابر العلمية العالمية في انجاز بحوث علمية لاثبات ما اذا كان تلقي التلقيح لمرة واحدة، بجرعتيه الأساسيتين والجرعة الثالثة الخاصة بتعزيز المناعة، كافيا لحماية الفرد من هذا الفيروس أم لا.


ويبقى المضي في ضبط انتظامية التلقيح لتكون عملية موسمية أو اقرار استكمالها رهين مستوى انتشار فيروس كورونا ورهين معدل المناعة المطلوب بالمجتمع، وفق ما أكده الوزير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!