عاد عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية الى الادلاء بتصريحات مثيرة للجدل من خلال توجيهه يوم امس الثلاثاء 26 اكتوبر 2021 بشكل مباشر اتهامات لبلجيكا ومالطا وتونس بسرقة أموال الليبيين .

واعتبر الدبيبة انه “من غباء بعض الليبيين تهريب اموالهم خلال الحرب عبر الحدود البرية الى تونس” مؤكدا ان البنوك التونسية استولت على هذه الاموال.

وقال الدبيبة في ألقاها خلال مشاركته في ورشة عمل حول “الشراكة بين القطاعين الخاص والعمومي في مجال خدمات وصناعة الطاقة” التي نظمها المجلس الليبي للنفط والغاز والطاقات المتجددة يوم امس بطرابلس بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين:”راس المال العالمي جبان ..الدول الكبرى لم تعد تجد مكانا لرأس المال العالمي ..لم تعد هناك بيئة حقيقية وجيّدة لاستثمار رأس المال… أموال الليبيين التي حولوها الى أوروبا استولى عليها الاوروبيون ..الاوروبيون نهبوا اموال الدولة الليبية امام أعين الجميع”.

واضاف “على الليبيين الا يحلموا باسترجاع الاموال المجمدة بالبنوك الاوروبية..سيتعهدون بارجاع الاموال وسيتحججون بالامم المتحدة وسبماطلون ولن يرجعوها ..اؤكد انه من الصعب استرجاع هذه الاموال ..نرجو فقط ان تبقى هذه الاموال تابعة للدولة الليبية ..بلجيكا مثلا تحيلت على الليبيين ومالطا ايضا وهناك دولة جارة هي تونس ….من غباء بعض الليبيين ان قاموا بتهريب اموالهم عبر الحدود البرية الى تونس..اموال استولت عليها البنوك التونسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!