أكد الصحفي والكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان، الأحد، أثناء استضافته في برنامج “جاوب حمزة”، أن زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي لديه فكر جيد وكان يجب تكريمه، قائلاً في المقابل إنه أخطأ في تولي رئاسة البرلمان التونسي في سن ال80.

وفي السياق ذاته، اعتبر أن الاختبار الحقيقي للإسلام السياسي كان في تونس لأنه أخذ فرصته كاملةً وبقي عشر سنوات كاملة في الحكم وقام بتشكيل حكومات عديدة، معتبراً أن تسليم البغدادي المحمودي إلى ليبيا كان من بين أكبر الأخطاء التي تم ارتكابها أثناء فترة حكم النهضة.

وأردف:” الإسلام السياسي مكون أساسي في الدول العربية وهو قوة لها قاعدة شعبية ولا يمكن لا يمكن إلغاؤها، أنا مع الإسلام السياسي الوطني الذي يعمل من أجل الشعب ويقبل الرأي الآخر”. 

وتابع:” حركة طالبان مثلاً قامت بمقاومة الاحتلال الأمريكي وتمكنت من تحرير أفغانستان وقدمت آلاف الشهداء لإسترجاع سيادتها الوطنية، وهذا يحسب لها رغم تطرفها الذي نعارضه”.

وأضاف:” من حرر جنوب لبنان و من اذل الاحتلال الإسرائيلي ؟ حزب الله و حماس و هما حزبان اسلاميان.. من هو عدوي و عدو الأمة كلها.. أمريكا و الاحتلال.. كيف لي أن لا اصطف مع المقاومة و ان كانت إسلامية..”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!