صرح القاضي السابق ومحامي رجل الأعمال مهدي بن غريبة احمد صواب ل”لاخبارية “اليوم الثلاثاء19 اكتوبر 2021 ان هناك “مكينة ابتزاز ” وراء إيقاف موكله وان هناك ضغوطات مورست على منوبه بعد أن تم استنطاقه لمدة 20 ساعة بدون انقطاع مما تسبب في اصابته بوعكة صحية على مستوى القلب تم على اثرها نقله إلى مستشفى المنجي سليم بالمرسى أين تم الاحتفاظ به من قبل الطبيب للقيام بفحوصات وتحاليل.


وأوضح المحامي ان موكله تعلقت به قضية أولى تعهد بها قاضي التحقيق بالمحكمة الابتداىية بسوسة تعلقت بنزاع تجاري مع شركتين اتهم فيها موكله بتبييض الاموال وتدليس فواتير والحال ان ذلك لم يتم اثباته وبالرغم من ذلك تم الاحتفاظ به ،اما القضية الثانية فقد تعهد بها قاضي التحقيق بالقطب القضائي المالي ولا يعرف الى حد الان التهم المنسوبة إليه، مشيرا الى ان اعوان الامن فتشوا 3 مقرات اقامة لموكله ومكاتبه. 


وبين ذات المصدر، ان هناك اطرافا وراء إيقاف موكله وان جميع معاملاته التجارية والمالية قانونية وبواسطة شيكات وانه لم يقم باي معاملات دون وثائق تثبت ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!