علمت موزاييك من مصادر مطلعة أن  فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة للحرس  الوطني بسيدي بوزيد شرعت اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021 بإذن من النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالجهة في إستنطاق مسؤولين اشتغلوا أو مازالوا بقطاع الشباب و الرياضة، من بينهم وزيرة الشباب و الرياضة السابقة و مدير ديوان الوزارة  و مندوب سابق  ومتفقدان و عدد من الاطارات و العملة بالمندوبية الجهوية للشباب و الرياضة بسيدي بوزيد.

وتم التحري معهم  في قضايا  تتعلق بشبهات فساد  مالي وإداري بذات المندوبية في ما يتعلق  بإنجاز مشاريع و إبرام صفقات عمومية مشبوهة.

وذكر المصدر ذاته أن الابحاث متواصلة لحصر كل الضالعين في ملفات الفساد بقطاع الشباب  والرياضة  مركزيا و جهويا 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!