قالت مصادر مطلعة لموقع الحرية التونسية بأنه سيقع قريبا تركيز الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وذلك بعد تعطل نشاطها عقب محاولات بائسة لتسريب وثائق وإتلاف ملفات كبرى.

    وقالت مصادر للحرية بان السلطات ستعكف قريبا على تركيز الهيئة قصد دعم الخطة الوطنية لمكافحة الفساد ومواصلة التحقيقات في ملفات شبهات فساد من العيار الثقيل، ومن المنتظر أن يقع إحالة المئات من الملفات للدوائر القضائية والمحاكم المختصة للنظر والبت فيها.

   وكشفت معطيات عن تورط مسؤولين ووزراء سابقين في ملفات فساد مالي وإداري وتهريب الأموال والتهرب الضريبي وتبييض الأموال والثراء الفاحش.

      وتقول مصادر بانه سيقع التحقيق مع كافة المتهمين وإصدار بطاقات جلب بالجملة ضد كل المورطين وستنطلق قريبا التحقيقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!