تترد في الأوساط السياسية الوطنية اخبار شبه ملحة حول امكانية انسحاب السيدة نجلاء بودن المكلفة منذ 29 سبتمبر الماضي بتشكيل الحكومة.

و اذا ما يظل هذا الإنسحاب مستبعدا – وقد يتعلق بمجرد اشاعة تقف وراءها اطراف سياسية معينة – فإن اسبابه قد تعود الى سببين:

يتعلق الأول بالإتهام الذي تضمنه بيان الخارجية الأمريكية للسيدة بودن بانتهاك حقوق الانسان. في حين يتعلق السبب الثاني بالأرقام الحقيقية للمالية العمومية و بالوضع الإقتصادي الكارثي الذي يستحيل مواجهته….!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!