اعتبر الكاتب الصحفي والفيلسوف التونسي يوسف الصديق، اليوم الأحد، أثناء استضافته في برنامج “جاوب حمزة”، أن القرآن ليس مقاماً على الشريعة في علاقة بالمسائل البشرية، بل هو مقام على المعروف، وهو جانب لم نفكر فيه بشكل جيد من قبل، حسب قوله.

وقال:” لست كافراً والإسلام هو وطني الروحي ودافعت عنه وعرفت به في فرنسا ونشرت أحاديث الرسول بلغات عديدة”.

من جهة أخرى، أكد أنه لا يعتبر أن النهضة حزب ديمقراطي والدليل على ذلك هو استقالة عد كبير من قيادتها مؤخراً، مشدداً  على أن زعيم النهضة راشد الغنوشي أراد الاقتراب من صفة من صفات الله المنسية وهي المكر، وفق تقديره.

وفي سياق آخر، أكد أن تعيين سعيد نجلاء بودن رئيسةً للحكومة يعتبر خياراً صائباً، ذلك أن المرأة تتمتع بقدر كبير من الثقة الكفاءة وعادةً لا تتعلق بهن شبهات فساد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!