نشر النائب المجمّد القيادي بحركة النهضة مساء اليوم الاثنين 27 سبتمبر 2021 تدوينة ندد من خلالها بما أسماه انقلاب 25 جويلية الذي صادر الحريات وبات يهدد البلاد لا فقط بالمجهول بل بمكتسبات دولة الاستقلال التي بناها الزعيم الراحل بورقيبة ورفقائه في النضال  وفيما يلي نص التدوينة:

 نبعد تجربة عشرة اعوام احترمت فيها الحقوق والحريات واستقلال القضاء والمساواة بين المواطنين حتى أصبحت تونس قدوة ومثالا يحتذى به اقليميا ودوليا فرض على بلادنا منذ انقلاب 25جويلية العودة لنادي الديكتاتوريات فانتهكت الحقوق والحريات واستبيحت شروط المحاكمة العادلة وغابت علوية القانون وطال الاحتجاز القسري والسجن مواطنون بسبب آراءهم ومواقفهم السياسية  


بعد النائب ياسين العياري سيف مخلوف ونضال سعودي سجناء راي وانور معروف وشوقي الطبيب ويسري الدالي وزهير مخلوف ومحمد الصالح اللطيفي ورياض الموخر وعدد من القضاة السامين والناشطين وغيرهم  محتجزون على خلاف القانون 
في لحظة عبث اهدروا الرأسمال الرمزي التي اكتسبته تونس بثورتها وقيمها و في ظل احكام استثنائية وفي غياب حكومة شرعية وميزانية وتعطل المرفق العام بعد اكثر من شهرين قسموا البلاد واغرقوها  


في عزلة قاتلة تهددها بالافلاس واضاعة كل مكاسب الدولة الوطنية الحديثة التي بنا ها الزعيم بورقيبة رحمه الله ورفاقه   وتدمير كل فرص الاصلاح والمراجعة ومكافحة الفساد وتحقيق التنمية وتوفير الشغل وكل شروط الحياة الكريمة للتونسيين 
وأهم من ينتظر من الحكم الفردي تنمية أو كرامة أو شغلااو تخفيضا للأسعار اومقاومة للتضخم  لأنه حكم ظالم والظلم مؤذن بخراب العمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!