أعلن رئيس الجمهورية أنه ترك الوقت منذ إعلان الاجراءات الاستثنائية في 25 جويلية للفرز بين الوطنيين الأحرار وغيرهم ”حتى تسقط على البعض آخر ورقة توت كانوا يحاولون يائيسن أن يغطّوا بها عوراتهم”.

وشدد رئيس الدولة أن القضية ليست قضية حكومة بل هي قضية منظومة كاملة. وأكد انه لم يلجأ الى التدابير الاستثنائية الا للحفاظ على الوطن. وقال رئيس الجمهورية ”إن الحياء يمنعه من أن يتحدث عن الخونة الذين باعوا وطنهم” وفق تعبيره.

وتعهد سعيد بانه لن يمس ايا كان ولن يرفع اية قضية ضد ايا كان.

وشدد سعيد على أنه لا عودة أبدا الى ما قبل يوم 25 جويلية، مشيرا إلى تحسن مردود عديد المرافق العمومية بعد اعلان الاجراءات الاستثنائية في 25 جويلية المنقضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!