في ما يظهر أن المقصود بما نشره، طليقته، نشر الإعلامي سمير الوافي، مساء اليوم الإثنين 20 سبتمبر 2021 , التحديثة التالية على صفحته الرسمية في فايسبوك :

“لست من الذين يستبيحون أعراض النساء علنا ويستسهل هتكها…لذلك تجنبت الرد على ما يقال في حقي وتحملت ذلك كالعادة…واخترت اللجوء للقضاء ومعي كل المؤيدات وتسجيلات الكاميروات وإفادات الشهود…وكل ذلك موثق وسيكون حاسما ودامغا… لقد رفعت قضية في خصوص الهرسلة التي تعرضت لها طيلة أشهر بالشهود وكاميروات الإقامة التي أسكنها…وآخرها محاولة إقتحام منزلي وشتمي حوالي الساعة الحادية عشرة ليلا…أمام شهود وتحت كاميرا المراقبة وبحضور شخصين…

حيث لم أرد الفعل حتى بالكلام…واكتفيت بغلق الباب مترفعا على كل الشتائم التي تعرضت لها…من فتاة إنقطعت علاقتي الرسمية بها منذ أكثر من عام…ومع ذلك تتردد على مسكني في تلك الساعة المتأخرة لهرسلتي وإستفزازي…!!! من يريد معرفة الحقيقة كاملة لا يجب أن يكتفي برواية واحدة من طرف واحد يدعي ما يريد…روايتي لن تكون بالكلام فقط بل بالشهود والبراهين القاطعة…

وأكتفي بذلك حرصا على مستوى معين تعودت عليه عند نهاية أية علاقة سابقة…!!! يؤسفني أنني لأول مرة في حياتي أضطر الى الحديث عن خصوصياتي…مجبرا ومكرها…لكنني أحتفظ بكل التفاصيل للقضاء…وأتحفظ على ذكرها للعموم رغم أنها في صالحي…!!!” ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!