أفاد وزير التّربية فتحي السّلاوتي اليوم الجمعة 17 سبتمبر 2021، أن الدروس الخصوصية ساهمت في تعميق الفوراق بين التلاميذ و أصبحت العائلات التونسية تعاني بسبب هذه الظاهرة و تقترض من البنوك فقط من أجل تدريس أبنائها.


و أوضح الوزير في حوار على إذاعة الجوهرة أف أم أنّه اطلع على عديد التشكيات المتعلقة بإجبار بعض المدرسين للتّلاميذ على الدّروس الخصوصية مؤكّدا أنّه تمّ اتخاذ عدّة اجراءات تمثّلت خاصة في حرمان المدرس من أجره لمدة 3 أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!