أبدى رواد مواقع التواصل الإجتماعي ، اليوم الأحد 29 أوت 2021 ، امتعاضهم الشديد من التكرار المتواصل لإستعمال موضفين واطارات لسيارات الدولة الإدارية في خدمة اغراضهم الخاصة.

الأمر وصل بأحدهم هذه المرة إلى إستعمال السيارة في “التبحبيحة والتبحيرة” ولم يصل الأمر إلى هذا الحد بل أضاف إلى “القعدة” ما تيسر من الخمور ليصبح “رزق البيليك في خدمة “التبحيرة والمزاج”!

هذا وأبدى عدد كبير من المتابعين استياءهم من غياب الرقابة في هذا الجانب!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!