اكد عماد الحمامي القيادي بحركة النهضة اليوم الخميس 2 سبتمبر 2021 انه علم بقرار تجميد عضويته بالحركة عبر وسائل الاعلام.

واعتبر ان رئيس الحركة راشد الغنوشي ضرب بكل اجراءات تجميد عضويته عرض الحائط مضيفا ان مثل هذه الممارسات تضر بحركة النهضة وتضر بشكل اضافي باداء رئيسها.

واقر الحمامي في حوار على اذاعة ifm بانه كان قد انتقد رئيس الحركة في تصريحات اعلامية يوم 2 اوت المنقضي وبانه انتقد المنظومة المشرفة على تسيير الحركة.

وشدد على انه مقتنع بكلامه وعلى انه مستعد لاعادة قوله مرة اخرى معتبرا ان “المسائل اصبحت واضحة بعد 25 جويلية” وانه “اصبح معلوما من هو المتسبب في “ادخال النهضة في حيط”.

وتابع ان الغنوشي هو المسؤول رقم واحد مبرزا ان “المسالة مرتبطة بحوكمة النهضة” وانه “لا وجود لشفافية ولا لحسن تسيير ولا وجود لاختيار على اساس الكفاءة”.

وقال “بل على العكس من ذلك الغنوشي دأب منذ سنوات على ابعاد الكفاءات واستهدافها ليجتمع من حوله اناس متوسطون وعديمو الكفاءة ومن العادي ان يتحولوا الى جوقة لاستهداف الكفاءات والقيادات وضرب كل جهة نقدية تريد الاصلاح داخل الحركة”

واعتبر ان من يخالف سياسية الحركة ومقررات المؤتمر العاشر وخطها السياسي هم القائمون على تسييرها.

واضاف انه لا يعتقد ان مسار 25 جويلية جاء لازاحة حركة النهضة وان رئيس الجمهورية لم يقل انه يستهدف النهضة معتبرا ان مثل هذا القول تشويه للحركة التي قادها رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية والتي قال انها في اطار الدستور.

وشدد الحمامي على ضرورة منح سعيد فرصة لمقاومة الفساد واصلاح المنظومة الديمقراطية وعلى ان القوس سيغلق اجلا ام عاجلا مذكرا بان ذلك ما ينتظره الشعب باكمله.

وقال ” كل نهضوي من خارج جوقة الغنوشي يدعم مسار رئيس الجمهورية في الإصلاح ومحاربة الفساد” .

وذكر الحمامي بان ابتعاده عن راشد الغنوشي وعن المكتب التنفيذي كان منذ فيفري 2020 وبانه كان قد امضى على عريضة المائة منذ سبتمبر 2020.

ولفت الى انه كان من اكثر الاصوات المرتفعة باسم الاصلاح وباسم عريضة المائة والى انه كان قد رفض دخول المكتب التنفيذي الذي تشكل في جانفي 2021.

وابرز انه ” كان يسير على نهج الاصلاح منذ زمن بعيد وانه لم يات بعد 25 جويلية ليقول كلاما جديدا مؤكدا ان 25 جويلية اظهر بالعكس ان كل ما كان يقوله قبل اشهر صحيح.

واكد انه لذلك يوجد توتر لدى رئيس الحركة والمحيطين به .

واضاف انه لذلك توجد “اشياء غريبة عن الممارسة الرصينة وعن العقل السياسي الذي كانت تسير به حركة النهضة في السنوات الماضية”.

واقر الحمامي بان ما قاله القيادي محمد بن سالم حول التفكير في تاسيس حزب صحيح مؤكدا وجود تفكير جدي في تاسيس حزب يحمل القيم التي تاسست عليها حركة النهضة وان ذلك يتم بلا تسرع باعتبار انهم يحبون النهضة ومناضليها معتبرا انه مازال للقيم التي تاسست عليها موقع.

واعتبر الحمامي ان الاسلام السياسي انتهى بالنسبة اليه وان الغنوشي انتهى سياسيا متهما اياه بانه المسؤول الأول على كل مشاكل النهضة وبانه اتخذها كرهينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!