جريمة فظيعة هزّت الرأي العام مؤخرا في منطقة باردو حيث تمّ العثور على جثث 4 أشخاص من نفس العائلة، هذه الحادثة خلّفت الكثير من الروايات المتضاربة هو مرتكب الفعلة.وبعد أن حامت الشكوك في البداية حول الزوج والحديث عن قتله لزوجته وابنيه ثم انتحاره،

ظهرت رواية أخرى مفادها أن الابن الأكبر هو من ارتكب الجريمة.وتدخّلت إبنة أخت الأم الضحية على موجات إذاعة إي أف أم نافية أن يكون الإبن الأكبر هو القاتل وقالت أن الأب يعاني من إضطرابات نفسسة حادة جدا :”حرام عليكم الناس الكل تقول الي الطفل الكبير هو الي قتل..

بالعكس هو لقاو الجثة متاعو في الدار الفوقانية وما فما حتى أداة جريمة بحذاه.. السكينة لقاوها لوطة بحذا الأب والطفل الصغير.. صحيح الكبير في المدة الأخيرة مرض نفسنيا.. أما موش لدرجة إنه يعمل هكاكا.. بوه هو الي نهار الجريمة هزوه زرقولو خاطر دخل في هستيريا..”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!