أجرى أعيان من منطقة القبائل وتحديدا بـ”الأربعاء ناث راثن” بالجزائر، واجب العزاء لأهل وعشيرة الضحية جمال بن سماعيل، الذي قُتل وأحرقت جثته ونُكل به، قبل أيام في الأربعاء ناث راثن، بعد مزاعم أنه يقف وراء الحرائق التي طالت المنطقة.

وقام أعيان منطقة القبائل، خلال زيارتهم، اليوم الأربعاء، لمسقط رأس الضحية بخميس مليانة غرب العاصمة الجزائر، بتسليم الدية لوالد الضحية وقدرها 3 ملايير سنتيم /حوالي 200 ألف أورو/، ومن شأن الخطوة أن تقطع الطريق أمام بعض المتطرفين الذين حاولوا بث الفرقة.

في سياق آخر، أمر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، بإيداع 11 متهما آخرا بقتل جمال بن إسماعيل رهن السجن المؤقت.

والموقوفون تحوم حولهم شبهة حرق والتنكيل بجثة جمال، والمساس بأمن الدولة والاعتداء على عناصر الأمن، إضافة إلى بث الرعب في أوساط السكان والانتماء إلى منظمات إرهابية.

وبهذا يرتفع عدد المتهمين المودعين رهن السجن المؤقت في القضية إلى 39 شخصا، من بينهم 11 امرأة، من أصل 92 موقوفا لحد الساعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!