عبّرت حركة النهضة في بلاغ لها اليوم الأحد 22 أوت 2021 عن تضامنها التام مع عائلة رئيس الجمهورية إزاء أي محاولة للتشهير بها، أو إقحامها في التجاذبات.

كما أكدت رفضها لهذا السلوك المشين وفق تعبيرها لما فيه من انتهاك للحرمات، والمواثيق الأخلاقية، والقوانين والقيم التي ينبني عليها مجتمعنا بحسب ما جاء في نص البلاغ.


وجددت الحركة التأكيد على ضرورة النأي بالخطاب السياسي عن الشحن والتجييش والتحريض، واحترام هيبة مؤسسات الدولة وفي مقدمتها رئاسة الجمهورية.


وأعربت عن استعدادها لاتخاذ الاجراءات التأديبية ضد أي من قواعدها يثبت من خلال تدويناته الاساءة لأي كان والابتعاد عن أخلاقيات الخطاب السياسي.
وختام البلاغ شددت على أن الخروج من الأزمة الراهنة لا يكون إلا بالحوار الشامل، بعيدا عن الإقصاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!