جريمة قتل بشعة ومؤلمة اهتز لها الرأي العام في كامل ارجاء معتمدية بئر الحفي والمدن المجاورة لها في ولاية سيدي بوزيد، لفضاعتها حيث تم التفطن منذ ايام الى وجود جثة شاب محترقة بالكامل خاصة من جزئها الاسفل داخل سيارته بمكان غير آهل بالسكان.

وقد تمت احالة ما تبقى من الجثة على الطبيب الشرعي بالتوازي مع ذلك تم تكليف اعوان فرقة الابحاث العدلية التابعة لمنطقة الحرس الوطني بسيدي بوزيد بالبحث والتحري، لتتأكد من أن الموضوع جريمة مدبرة.

وقد حصرت الشبهة في عدد من الافراد تم ايقاف البعض منهم بينما يتحصن المشتبه فيه الاول بالفرار.

ووفق المعلومات الأولية، فإن عددا من الأشخاص انفردوا بالهالك بطريقة مدبرة في وضح النهار ثم اعتدوا عليه بكل انواع الضرب حتى فقد وعيه وبالبندقية التي كانت بحوزة الهالك تم اطلاق النار عليه ثم اجلسوه بكرسي القيادة داخل سيارته واشعلوا النار فيها ليحترق بالكامل خاصة في الجزء الاسفل.

  وذكر مراسلنا أنه تم التعرف على صاحب البندقية الذي خضع للتحقيق واعترف بملكيته لها دون رخصة وأكد أنه أعطاها للهالك منذ مدة خاصة وأنهما مولعان جدا بالصيد.

هذا وتم الإذن لباحث البداية بالاحتفاظ به وخضعت زوجة المشتبه فيه الفار للتحقيق.

ومن المنتظر العودة لتسجيل المكالمات الهاتفية الأخيرة التي وردت على هاتف الضحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!