اعتبرت عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر، في فيديو مباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، مساء الاثنين 16 أوت 2021، “ان حركة طالبان في علاقة بالأخطبوط “الاخواني” المزروع في تونس منذ 10 سنوات.”

وطالبت موسي رئيس الجمهورية قيس سعيد، بإحالة ملف حركة النهضة للقضاء لتعليق نشاطهم ثم حل الحزب نهائيا.

 كما طالبت رئيس الدولة بإصدار قرار غلق فوري لتنظيم القرضاوي في تونس، وتجميد اموالهم والتدقيق في مصادرها ومحاسبة المؤسسين، محذرة في السياق ذاته بأن هناك رابط بين ما يحدث في أفغانستان و ماهو موجود في تونس وفق تعبيرها.

وتابعت موسي قائلة ” لو يطبّق رئيس الدولة القرارات التي أشرنا إليها سننظم “الماجورات” في الساحات تهليلا بها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!