قال رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال استقباله للرئيس المدير العام للصيدلية المركزية التونسية ورئيس المجلس الوطني لهيئة الصيادلة وكاتب عام نقابة الصيادلة، إن الأدوية السياسة في الدستور ونص الدستور وفي القانون لا كما يدعي البعض أنها خارج الدستور وخارج الوصفة الدستورية.

وأضاف سعيد أن تونس بعد تفشي نوع جديد من السرطان وهو الفساد، في حاجة إلى دواء جديد من صنع التونسيين وليس من صنع شركات صناعة الادوية.


وجاء على لسان رئيس الدولة: ” لا نريد ان نضطر غلى الدواء بالكيمياء لانها يمكن ان تمس الخلايا النظيفة وغير النظيفة لكن لا يمكن أن نضطر الى هذا وحتى إن لجأنا إلى الكيمياء فإنها لن تمس إلا الخلايا المريضة نحن نتعامل اليوم بالأشعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!