عبر رئيس حركة النهضة في حوار لفرانس براس، الخميس 29 جويلية 2021 استعداد حزبه لـ”أي تنازلات من أجل إعادة الديمقراطية” بعد ثلاثة أيّام على إعلان رئيس الجمهورية قيس سعيد توليه السلطة التنفيذية وتجميد البرلمان.

ونبّه في الوقت نفسه إلى أنه إن لم يكن هناك اتفاق حول الحكومة القادمة، “سندعو الشارع للدفاع عن ديمقراطيته”.

وندّد الغنوشي، بقرارات رئيس الجمهورية واصفا إياها بـ”الانقلاب على الثورة والدستور”. وقال إنه منذ صدور القرارات، “ليس هناك حديث مع السيد رئيس الجمهورية ولا مع أعوانه”، مضيفا “لكن نرى أنه ينبغي أن يكون هناك حوار وطني من أجل كيف تكون لتونس حكومة”.

وتابع “مستعدون لأي تنازل، اذا كانت هناك عودة للديمقراطية…الدستور أهم من تمسكنا بالسلطة”. مردفا بالقول “إن لم يتم الاتفاق على عودة البرلمان وتكوين حكومة وعرضها على البرلمان، الشارع التونسي سيتحرك لا شك، وسندعو الشارع التونسي للدفاع عن ديمقراطيته وأن يفرض رفع الأقفال على البرلمان”. قائلا “لا شرعية لحكومة لا تمر بالبرلمان”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!