لم تتمالك طبيبة تعمل بمستشفى المكنين دموعها وهي تقف عاجزة امام أكثر من 50 مصابا بالكوفيد يرقدون بالمستشفى المذكور ويعانون من الاختناق جراء فقد مادة الأوكسيجين، مشيرة إلى ان الكمية التي تسلمها المستشفى تفي بالغرض لمدة لا تتجاوز 20 دقيقة فحسب، داعية أهالي المنطقة ممن يمتلكون أجهزة تكثيف الأوكسيجين ومهما كانت سعتها إلى جلبها إلى المستشفى من أجل إنقاذ أرواح المصابين. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!