ومع ذلك آخر من ينصحون الناس بعدم الشماتة في المرض والموت مهما كانت العداوة…ويتظاهرون بإعطائنا دروسا في ذلك…هم الكثيييير من أنصار النهضة ومشتقاتها…فكل شيء مسجل عليهم…من وفاة بن علي إلى حسنين هيكل إلى بورقيبة إلى محمد الطالبي والصغير اولاد احمد في مرضه ووفاته وسلمى بكار في مرضها وغيرهم…

كلهم تعرضوا إلى أشنع شماتة وتشفي ونقمة من طرف جمهور النهضة…وقد حرّموا حتى الترحم على خصومهم…لذلك خير المصلحين من بدؤوا بأنفسهم…!!!

ورغم ذلك…لا تعامل الناس بأخلاقهم بل بأخلاقك…لا تشمت في المرض ولا في الموت حتى ضد ألد أعدائك…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!