عبر عدد من المواطنين من جربة في اتصال بمراسلتنا نعيمة خليصة عن غضبهم من سياسة ما وصفوه بالتمييز بين التونسيين في علاقة بكيفية التعامل قانونا مع الحفلات العائلية، وذلك بعد ان سمحت السلط الأمنية لليهود بإقامة حفلاتهم بالحارة الكبيرة بحومة السوق جربة في حين أوقفت مؤخرا رجلا كان بصدد الاحتفال بزواجه وأجبرته على ايقاف حفله مع العائلة مع حجز معدات الحفل.

وتحصلت على مقطع مصور وفيه اليهود من التونسيين المقيمين ب”الحارة الكبيرة” في كامل أناقتهم وهم بصدد الاحتفال والتجمع بالمكان وذلك تحت الرقابة الأمنية وهو ما دفع بعدد من المواطنين الى الاتصال للتعبير عن رفضهم لما أسموه بالتمييز خاصة أن الوحدات الأمنية أوقفت عديد الحفلات ومنعت أصحابها من ذلك وقامت بتفريق تجمعهم.

وطالب المواطنون السلط المعنية بتطبيق القانون على الجميع باعتبار أن يهود تونس هم تونسيون معتبرين أن غضبهم نابع عن الشعور بسياسة التفرقة والتمييز بين المواطنين في الوقت الذي يجب ان يكون القانون فوق الجميع ولا يستثني أحدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!