صفاقس لا تفرح الا بامرين لا ثالث لهما …انتصارات النادي الصفاقسي والنتائج الدراسية …اليوم تعالت الزغاريد في اغلب البيوت الصفاقسية وكانت نسبة النجاح في عاصمة الجنوب كالعادة مرتفعة وفي المراتب الاولى …وهذا النجاح هو بسبب تظافر جهود الجميع ادارات جهوية واساتذة وتلاميذ واولياء …والنتيجة هي هذه الفرحة العارمة التي غطت على الرعب والخوف الذي تعيشه العائلات بعد اللانتشار المفزع للسلالة الهندية دالتا التي يبدو انها ستكون مكلفة جدا خلال هذه الصائفة …

فصفاقس لا تعيش الا على وقع الافراح الدراسية في الدرجة الاولى فهي حصاد سنة كاملة من الجهد والتعب والتضحيات النفسية والمادية فهنيئا لمدينة تصنع افراحها بالنجاح وبالتالق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!