تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لامرأة ليبية مقيمة في تونس العاصمة و بالتحديد في حي النصر

وقد جاءت في شكل تدوينة لأبن رجل أعمال تونسي معروف بالجهة في مجال العقارات و البناء

وكانت المرأة الليبية موجودة في تونس منذ 2016 في المنطقة المذكور أعلاه و قد عرفت بايجار الشقق للأشقاء الليبيين حيث لها علاقات بمجموعة أشخاص تونسيين يتعاملون معها في كراء الشقق بمبالغ محترمة جدا

وشيأ فشيأ تطور المشروع و أصبح كراء شقق و معهم “بونيس” و قد رسمت تعريفة مغرية جدا للزبائن و قد ذكر بالحرف الواحد

أن على كل شخص يقوم بايجار شقة لمدة 30 يوم بمبلغ 3500 دينار مع المنزل فتاة جميلة تقوم بتلبية كل طلبات كل الزبائن حتى العلاقات الحميمية منها .

الى هذا الحد كل شيء على ما يرام حتى عرض عليها رجل الأعمال ح.د عرض مغري و هو ايجار عمارة كاملة موجودة في حي النصر لمدة سنة حيث تدفع كل 4 أشهر المبلغ المتفق عليه .. وافقت لكن بشرط واحد وهو ان تقيم حفلة في أحد الشقق بالعمارة و يكون من بين المدعووين .. كعربون محبة و اخلاص . وهنا كانت الكارثة ..

حيث وقع الايقاع به مع فتيات و هو مخمور و تسجيل فيديوهات بما قام به في تلك الحفلة و تعرض للابتزاز و التهديد و كان الطلب ثمين جدا و هو بيع كل العمارة للمرأة الليبية التي درست بكل حنكة شيطانية كل الخيوط صحبة محامي يدعى ت.س ابن الضحية التجأ للقضاء و للأمن لكن يبدو أن لها علاقات قوية بتلك المنطقة و اليوم باع كل ما يملك و لم يتبقى له شيء يذكر أن ابن الضحية سيلتجأ برنامج الحقائق الأربعة للتشهير بالمرأة الليبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!